الجمعة، 13 شعبان 1440هـ| 2019/04/19م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

هولندا: ندوة سياسية "لا أمان في ظل سياسة معاداة الإسلام!"

 

كجزء لا يتجزأ عن الفعاليات العالمية التي أطلقها حزب التحرير بمناسبة الذكرى السنوية الهجرية (28 رجب المحرم) للقضاء على دولة الإسلام (دولة الخلافة) لتذكير المسلمين بما فعله الكافر المستعمر من هدم دولتهم (الخلافة) التي أقامها رسول الله عليه الصلاة والسلام وصحابته الكرام رضوان الله عليهم، والتي بزوالها أصاب الأمة الإسلامية ما أصابها من تشرذم وضعف وهوان، ومن باب شحذ الهمم، وبيان وجوب العمل على إعادة بناء ذلك الصرح العظيم، نظم حزب التحرير / هولندا ندوة سياسية في أمستردام بعنوان:

 

"لا أمان في ظل سياسة معاداة الإسلام!"


استهلت الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة الأستاذ أوكاي بالا الممثل الإعلامي لحزب التحرير في هولندا، وتطرق من خلالها لبداية وأسباب نشأة سياسة المعاداة للإسلام والمسلمين ومدى ارتباطها بما يسميه الكافر المستعمر "الحرب على الإرهاب".


كذلك بين عدم صلاحية الاكتفاء بالمطالبة بالحقوق، وأننا كمسلمين ندين دين الحق، يجب علينا أن نحافظ على هويتنا الإسلامية وأن نقوم بالدعوة إلى الإسلام كبديل للحضارة الغربية المتهالكة، وبالتالي انتقاد ومواجهة ما يطرح من قوانين وإجراءات تزيد من معاناة المسلمين وتنمي روح العداء تجاههم.


الفقرة الثانية من الندوة كانت عبارة عن مناقشة لبعض الطروحات والأسئلة، منها ما هو حول كيفية التعامل والرد على سياسة المعاداة للإسلام المنتهجة في الغرب، وأخرى عن أهمية وحدة المسلمين في مواجهة التحديات، كذلك تم مناقشة ما يطرحه البعض من الاكتفاء بعدم الرد واللامبالاة، وبيان خطأ ذلك وخطورته. وهكذا تم اختتام هذه الندوة المثمرة، سائلين الله عز وجل أن يجعلها في ميزان حسنات القائمين عليها.

 

الأحد، 24 رجب المحرم 1440هـ الموافق 31 آذار/مارس 2019م

مندوب المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

في أوروبا

 

 

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع