الإثنين، 14 شوال 1440هـ| 2019/06/17م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حزب التحرير/ ولاية تركيا ينظم إفطاره الرمضاني السنوي لعام 1440هـ في إسطنبول

تحت شعار "رمضان هو وقت الصحوة"

 (مترجم)

 

 

في الثامن من رمضان لعام 1440هـ، اجتمع ممثلون عن وسائل الإعلام التركية والمنظمات غير الحكومية في برنامج الإفطار الرمضاني لحزب التحرير في مرافق توبكابي الاجتماعية.

 

شعار أنشطة الإفطار لهذا العام، والذي تم تنظيمه في العديد من المدن التركية طوال شهر رمضان هو "رمضان هو وقت الصحوة". شارك في الحدث ممثلون إعلاميون من جريدة يني وقت وصحيفة مليات الإخبارية ووكالة أنباء İlke وTRT World. وممثلون عن منظمات غير حكومية ومؤسسات وجمعيات مثل: المظلوم، الحر، القلم، مسجد معروف، إلكاف، وقف الإمام البخاري، أكداف، وقف القرآن للحكمة، وقف السير، جمعية المستضعفين، جمعية القدس الدولية للتعليم والبحث، الجمعية العلمية السورية، توكاد، القارئ، الشمعة، جمعية حراء، جمعية صوت الأمة، مجلة التوحيد، شباب أدرنة الإسلامي، مجتمع الإصلاح والدعوة، ومدارس التنبيه. كما تم استقبال ضيوف آخرين. وشارك رجال أعمال ومحامون وأكاديميون وأطباء وممثلو أحزاب سياسية وكتاب في هذا الحدث. وشمل البرنامج أيضا مشاركين من فلسطين وسوريا وتركستان الشرقية وأوزبيكستان وآسيا الوسطى.

 

بدأ الحدث في مرافق توبكابي الاجتماعية التابعة لبلدية الفاتح بتلاوة القرآن الكريم وحفل الإفطار الذي أقامه حافظ محمد عاكف. بعد كلمة الافتتاح القصيرة التي ألقاها رمضان غوموش، ألقى ممثل إسطنبول في مجلة التغيير الجذري، محمود كار، رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تركيا والمنسق العام لمجلة التغيير الجذري، كلمة الترحيب.

 

شكر محمود كار الضيوف على مشاركتهم في برنامج الإفطار وعرّف بشكل مختصر بحملة "رمضان هو وقت الصحوة". وقال كار بأن المسلمين استقبلوا شهر رمضان من جديد بألم وحزن، وبأن الاحتلال والغزو ونهب البلاد الإسلامية أصبح أكثر شراسة في شهر رمضان.

 

وأشار إلى أن المسلمين حالهم حال النائم، وأن الشعارات أو البطولات أو الأفكار الغربية كالعلمانية أو الديمقراطية أو القومية؛ ليست هي ما سيوقظ المسلمين من هذا النوم. بل هو نظام الإسلام، وتطبيقه الشامل في جميع جوانب الحياة. وقال كار: "لدى الغربيين دولتهم وسلطاتهم، وهم أقوياء في نشر أيديولوجياتهم ومعتقداتهم؛ لكننا كمسلمين، ليست لدينا دولة ولا سلطة. لذلك ندعو الله أن يكون هذا شهر رمضان الأخير الذي نعيش فيه دون الخلافة الراشدة ودون وحدة الأمة!"

 

بعد ذلك، ألقى العالم والكاتب عبد الله إمام أوغلو، رئيس لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير، كلمة قصيرة. وفي حديثه عن الأعمال الصالحة في كلمته، أكد عبد الله إمام أوغلو أنه إلى جانب الصيام والصلوات في شهر رمضان، فإن أهم الأعمال الصالحة هو العمل لاستئناف الحياة الإسلامية، وهو أمر ممكن فقط من خلال إقامة "الخلافة الراشدة".

 

بعد كلمة عبد الله إمام أوغلو القصيرة، انتهى الحدث بدعاء ألقاه.

 

#RamazanUyanışZamanı

 

مندوب المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

في ولاية تركيا

 

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع