الخميس، 24 شوال 1440هـ| 2019/06/27م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية باكستان

التاريخ الهجري    19 من رمــضان المبارك 1440هـ رقم الإصدار: 1440 / 59
التاريخ الميلادي     الجمعة, 24 أيار/مايو 2019 م

 

بيان صحفي

 

كيف يتوقع عمران خان الخير من مودي

وهو جزار غوجارات، وقاتل المسلمين في كشمير المحتلة؟!

 

بعد فوز مودي في الانتخابات الهندية، ابتهج عمران خان وغرّد في 23 من أيار/مايو 2019 وقال "أهنئ رئيس الوزراء مودي على فوز تحالف حزب (بهاراتيا جاناتا)، ونتطلع إلى العمل معه من أجل تحقيق السلام والتقدم والازدهار في جنوب آسيا"، وهكذا، يبحث عمران خان عن السلام عند مودي، الذي كان رئيس وزراء ولاية غوجارات في وقت المذبحة المروعة التي حصلت للمسلمين في عام 2002. ويهنئ عمران مودي، الذي استخدم المدافع لقصف المسلمين في كشمير المحتلة! ويأمل عمران خان في تحقيق الازدهار عبر مودي، الذي انتهك المجال الجوي الباكستاني ويواصل إطلاق النار عبر خط المراقبة! ويتوقع عمران خان إحراز تقدم مع مودي، الذي أعلن بوقاحة في 8 من نيسان/أبريل 2019 أنه سيلغي الوضع الدستوري الخاص بكشمير المحتلة إذا عاد إلى السلطة! إنّ تهنئة مودي الذي يُحاكي رجا ظاهر في طغيانه لا يليق بحاكم الدولة ذات أقوى قوة عسكرية إسلامية في العالم. وقد كان خيرا لعمران لو ظل صامتا، كما جاء في حديث رسول الله e «وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ، فَلْيَقُلْ خَيْراً أَوْ لِيَصْمُتْ» البخاري.

 

أيها المسلمون في الباكستان وقواتهم المسلحة على وجه الخصوص!

 

يسير عمران خان في طريق الخيانة، وهو الطريق الذي كان يمشي فيه مشرّف ونواز شريف من قبله. ويعمل عمران مثل مشرف ونواز شريف، يعمل من أجل أسياده الأمريكيين لإنشاء كتلة إقليمية، تكون الدولة الهندوسية القائدة لها، ويكون دور باكستان فيها ثانويا. ألم يُصِبْنا ما يكفي من عمران حتى نعمل لاقتلاع نظامه الذليل؟ لقد كانت قواتنا المسلحة مستعدة للقتال فور حصول الاعتداء الجوي من مودي، ولكن النظام هو الذي امتنع عن ذلك لتفادي الحرج الانتخابي لمودي. لقد قذفت قواتنا الجوية الباسلة بعون الله الرعب في صدور الأعداء من خلال ردها الجريء، لكن سارع عمران لإنقاذ ماء وجه مودي من خلال الإفراج السريع عن الطيار الهندي الأسير. وقد وصل الاحتلال الهندي لكشمير إلى نقطة الانهيار، حيث يواجه انتفاضة شعبية عارمة ليس لديه أمل في التغلب عليها، إلا أنه يغيب عن أذهان النظام قدرة قواتنا المسلحة على هزيمة الدولة الهندوسية ودفعها إلى الانهيار الفعلي والانسحاب من كشمير. يكفي من هذا النظام جبنا وخيانة، ويجب إيقافه عن خيانته، وعدم السماح له بالاستمرار في السير في هذا الدرب فنكون من النادمين إن لم نفعل. أطيحوا بهذا النظام وأقيموا الحكم بما أنزل الله q. فالخلافة على منهاج النبوة هي الوحيدة التي ستعمل من أجل تحرير كشمير المحتلة، وهي التي ستضمن السلام الحقيقي والتقدم والازدهار من خلال إيجاد الإسلام كمنهج حياة، قال الله q: ﴿وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً﴾.

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية باكستان

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية باكستان
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
Twitter: http://twitter.com/HTmediaPAK
تلفون: 
http://www.hizb-pakistan.com/
E-Mail: [email protected]

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع