السبت، 17 ذو القعدة 1440هـ| 2019/07/20م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
الجولة الإخبارية 2018/06/16م (مترجمة)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الجولة الإخبارية

2018/06/16م 

(مترجمة)

 

 

 

العناوين:

 

  • · الجيش السوداني يلجأ إلى تدابير يائسة
  • · عندما يسقط الحلفاء سقوطاً شنيعاً
  • · الحرب التجارية الأمريكية الصينية تزداد وتتعمق

التفاصيل:

 

الجيش السوداني يلجأ إلى تدابير يائسة

 

في أعقاب انهيار المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي والمعارضة، كثفت قوات الأمن السودانية ردها على الاحتجاجات المستمرة في الخرطوم. لقد أثرت حملة العصيان المدني التي قامت بها حركة المعارضة في البلاد بشكل كبير على العمليات التجارية في العاصمة السودانية الخرطوم ومدينة أم درمان. كما ونشر المجلس العسكري الانتقالي الحاكم قوات أمنية كبيرة ومدد إغلاق الإنترنت في العاصمة. وتعمل المواصلات العامة وفق جدول زمني مخفض. لقد أدت هذه الحملة إلى مقتل العشرات في الأسبوع الماضي كما وأظهرت هذه الحملة الهوة بين الحكومة والمعارضة، مما أجبر قوات الأمن على جمع بعض قادة المعارضة في محاولة لتعطيل أنشطتهم. لقد فشل الجيش بعد شهور من الاحتجاجات في استرضاء مطالب الشعب من أجل التغيير.

 

--------------

 

عندما يسقط الحلفاء سقوطاً شنيعاً

 

أعلن المسؤولون الأمريكيون يوم الاثنين 10 حزيران/يونيو أن واشنطن أوقفت تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات إف 35 في قاعدة جوية بولاية أريزونا الأمريكية. وقالت أمريكا إنها ستخفف من مشاركة تركيا في برنامجها للطائرات المقاتلة الشبح طراز إف 35 بسبب خطط أنقرة لشراء نظام دفاع جوي روسي قد يشكل خطراً على نظام الطيران. وقال اللفتنانت كولونيل مايك أندروز المتحدث باسم البنتاجون لوكالة رويترز للأنباء: "إن الوزارة تدرك أن الطيارين الأتراك في لوك إيه إف بي لا يشاركون في الطيران". وأضاف "بدون تغيير في السياسة التركية، سنواصل العمل عن كثب مع حليفنا التركي على إنهاء مشاركته في برنامج إف 35". لقد عمل أردوغان جنباً إلى جنب مع أمريكا منذ ظهوره منتصراً في عام 2002. لكن ظهرت خلافات حول الأكراد في شمال سوريا بين الحلفاء فلجأت أمريكا إلى الإغراءات والعقوبات للحفاظ على موقف أردوغان. يشكل التهديد بحظر تركيا من المشاركة في برنامج الطائرات من طراز إف 35 أحد الجوانب على هذا.

 

-------------

 

الحرب التجارية الأمريكية الصينية تزداد وتتعمق

 

دعت السلطات الصينية الحكومة الهندية إلى توحيد الجهود لتعويض التأثير المحتمل للممارسات التجارية "الوقائية" و"الأحادية" التي تنفذها أمريكا في جميع أنحاء العالم خلال الأشهر الأخيرة. وفقاً لنائب وزير الخارجية الصيني تشانغ هان هوي، فإن "الاحتكاكات التجارية بين الصين وأمريكا وشبح الاحتكاكات التجارية بين أمريكا والهند" قد تصبح موضوعاً حاسماً للمحادثات بين الدولتين، التي أحدثتها واشنطن. يأتي هذا التعليق قبل قمة منظمة شنغهاي للتعاون، في العاصمة القرغيزية بيشكيك. من المتوقع أن يلتقي الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الهندي ناريندرا مودي على هامش الحدث. وشدد المسؤول الكبير على أن رؤساء الدول سوف يتوصلون إلى تفاهم أعمق حول مسألة "دعم العدالة ومعارضة الحماية التجارية" في التجارة العالمية. علاوة على ذلك، أعرب تشانغ عن أمله في أن تتفق الدول المجاورة على التجارة الثنائية. فمع زيادة وتعمق الحرب التجارية بين أمريكا والصين، تضطر الصين إلى البحث عن استراتيجيات بديلة حيث نفدت أوراقها الاقتصادية.

آخر تعديل علىالسبت, 15 حزيران/يونيو 2019

وسائط

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع