الأحد، 20 ربيع الأول 1441هـ| 2019/11/17م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
الجولة الإخبارية 2019/10/13م (مترجمة)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الجولة الإخبارية

2019/10/13م

(مترجمة)

 

 

 

العناوين:

 

  • · الفضيحة خرجت عن سيطرة ترامب
  • · السعودية تسمح للأجانب من كلا الجنسين بالاختلاط في الغرف الفندقية
  • · رئيس وزراء باكستان عمران خان يحذر الكشميريين في باكستان من عبور خط السيطرة

التفاصيل:

 

الفضيحة خرجت عن سيطرة ترامب

 

ذي أتلانتيك - في الأيام القليلة الماضية، كان دونالد ترامب يواجه أخطر أزمة في رئاسته، حيث تقدم الديمقراطيون إلى الأمام بجلسات الاستماع في الاتهامات في فضيحة خطيرة بسبب ضغوطه على أوكرانيا للتدخل في انتخابات 2020. بعد سبعة أيام، أصبحت الفضيحة أكثر خطورة، لكنها قد انتشرت. لم يعد هذا جدلاً بشأن الاتهامات، للحليف الأمريكي في أوروبا الشرقية، والرئيس. إنها الآن فضيحة شاملة، تضم العديد من كبار المسؤولين في إدارة ترامب الذين يضغطون على البلدان في جميع أنحاء العالم، من أستراليا إلى أوكرانيا ومن الصين إلى بريطانيا العظمى. ما تغير ليس الحقائق، ولكن ما يعرفه العامة. أصبح من الواضح الآن أن الرئيس ونائبه والعديد من كبار مساعديه الذين أيدهم مجلس الشيوخ - وكذلك محاميه الشخصي نائب وزير الخارجية الخاص رودي جولياني - قضوا وقتاً كبيراً خلال العام الماضي في محاولة للضغط على الحكومات الأجنبية في إنتاج قصص يمكن أن تساعد في إعادة انتخاب ترامب، صباح يوم الخميس في الحديقة الجنوبية بالبيت الأبيض، أخبر ترامب المراسلين أنه يتعين على الصين إجراء تحقيق: " - و بالمناسبة، على الصين كذلك أن تبدأ تحقيقاً في آل بايدن لأن ما حدث في الصين سيئ تماماً مثل ما حدث في أوكرانيا". لا يوجد دليل يدعم اتهاماته. كانت لحظة ضغط، لأن ترامب، تحت تهديد المساءلة لأنه طلب من دولة أجنبية التدخل في انتخابات عام 2020، اختار أن يطلب من دولة أجنبية التدخل في انتخابات عام 2020، مع استمرار التصوير. مرة أخرى هنالك لعبة قذرة تلعب على الطاولة. تخوض الصين والولايات المتحدة حرباً تجارية وتشاركان في مفاوضات متوترة حول السياسة التجارية، مما يعطي بكين كل الأسباب لإقامة تحقيق لكسب التأييد مع ترامب. كما اتضح أن هذا لم يكن طلب ترامب الأول للصين للتحقيق في آل بايدن. كشفت شبكة سي إن إن ليلة الجمعة أنه خلال اتصال مع الرئيس شي جين بينغ في حزيران/يونيو، قام ترامب بذكر بايدن. كما وعد ترامب شي بعدم إثارة احتجاجات مؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ خلال المفاوضات التجارية، وهو ما يفسر صمت ترامب الغريب على المظاهرات ولكنه يسلط الضوء على مقاربته التفاوضية التصالحية وعدم التزامه بالمبادئ الديمقراطية. وفي الوقت نفسه، يستمر انتشار الفضيحة في التوسع في جميع أنحاء العالم - وفي جميع أنحاء مجلس الوزراء. قام ترامب بالضغط على رئيس وزراء أستراليا للتحقيق في أصول تحقيق المستشار الخاص روبرت مولر في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز. كما ضغط ترامب على رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون (الذي يحتاج أيضاً إلى الدعم الأمريكي، واتفاقية التجارة الثنائية، وهو يتابع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) للمساعدة في تشويه سمعة التحقيق، وفقاً لصحيفة التايمز لندن. قام مسؤولو الإدارة أيضاً برحلات غامضة إلى إيطاليا - حسناً، ليس من الواضح تماماً ما يحدث هناك. (ذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه في عام 2017، أخبر ترامب المسؤولين الروس أنه لا يهتم بتدخل موسكو في الانتخابات الأمريكية.)

 

إن إساءة استخدام ترامب للسلطة أصبحت عالمية، لكن الحزب الجمهوري يرفض التنازل. من خلال ذلك، فإن الشجار بين الحزب الجمهوري والديمقراطيين يؤكد على مغالطة الديمقراطية. هناك إخفاق مشابه يجري تنفيذه في بريطانيا بسبب خروجها من الاتحاد الأوروبي. يبدو أن الديمقراطية تتراجع بسرعة وفي جميع أنحاء العالم.

 

-------------

 

السعودية تسمح للأجانب من كلا الجنسين بالاختلاط في الغرف الفندقية

 

تي آر تي العالمية - ستسمح السعودية للأجانب من كلا الجنسين بمشاركة غرف الفنادق دون إثبات ارتباطهم بعد أن أطلقت المملكة المحافظة خطة تأشيرة سياحية جديدة لجذب السياح. يُسمح للنساء، بما في ذلك السعوديات، بالبقاء في الفنادق بمفردهن في اختلاف كبير عن القوانين السابقة. ويبدو أن هذه الخطوات تمهد الطريق أمام النساء للسفر دون محرم (وصاية الذكور)، وللزوار الأجانب غير المتزوجين للبقاء معاً في الدولة الخليجية، التي تحظر العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج. أكدت الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني يوم الجمعة تقريراً لصحيفة عكاظ الناطقة بالعربية، مضيفة: "يُطلب من جميع المواطنين السعوديين إبراز بطاقة هوية عائلية أو إثبات وجود علاقة عند تسجيل الوصول إلى الفنادق. هذا ليس مطلوباً من السياح الأجانب. كل النساء، بما في ذلك السعوديات، يمكنهن الحجز والإقامة في الفنادق وحدهن، مع توفير بطاقة هوية عند تسجيل الوصول". فتحت السعودية أبوابها الأسبوع الماضي للسياح الأجانب من 49 دولة حيث تحاول تنمية هذا القطاع وتنويع اقتصادها بعيداً عن صادرات النفط. كجزء من هذه الخطوة، تم تقرير أن الزائرين لا يحتاجون إلى ارتداء الحجاب بل يجب عليهم ارتداء ملابس محتشمة. ولا يزال الخمر محظورا. تم إغلاق السعودية نسبياً منذ عقود، وحتى وقت قريب، يمكن معاقبة الرجال والنساء غير المرتبطين، بمن فيهم الأجانب، بالاختلاط في الأماكن العامة. تم تخفيف القوانين الاجتماعية الصارمة في السنوات الأخيرة وازدهرت وسائل الترفيه المحظورة من قبل. لكن تدفق السياح - حيث تهدف السلطات إلى الوصول إلى 100 مليون زيارة سنوية بحلول عام 2030 - قد يدفع الحدود بشكل أكبر ويخاطر برد فعل محافظ.

 

السرعة المذهلة التي يدخل بها محمد بن سلمان القيم الغربية وتجاوز المعايير الإسلامية أمر صاعق. تشجيع الزنا في الفنادق هو آخر الأمور التي يروج لها محمد بن سلمان مع صمت من علماء السلطان.

 

---------------

 

رئيس وزراء باكستان عمران خان يحذر الكشميريين في باكستان من عبور خط السيطرة

 

الخليج تايمز - حذر رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان "أي شخص" من عبور خط السيطرة إلى كشمير الخاضعة للإدارة الهندية لأنهم سوف يكونون تحت رحمة الهند - مما يضر بدوره في نضال كشمير. في عيد ميلاده الـ 67، توجه خان إلى تويتر لتذكير العالم بحظر التجول "اللاإنساني" الذي يستمر منذ أكثر من شهرين في كشمير الهندية. إن المشاعر العاطفية كبيرة بين شعب باكستان والشطر الباكستاني من كشمير، طلب رئيس الوزراء من المواطنين عدم عبور خط السيطرة - عبر الشطر الباكستاني من كشمير - لتوفير المساعدات الإنسانية أو دعم النضال الكشميري، الذي يدعي أنها تصف الكفاح الكشميري الأصلي بأنه "إرهاب إسلامي" تقوده باكستان. وحذر من أن مثل هذه الأعمال من أي شخص في باكستان ستمنح الهند ذريعة للهجوم عبر خط السيطرة. في وقت سابق من الشهر الماضي، حذر خطاب رئيس الوزراء خان في الأمم المتحدة من حرب نووية بين البلدين إذا لم تلعب الأمم المتحدة دورها في حل الوضع.

 

على الرغم من الضغوط الهائلة التي يضعها الشعب الباكستاني على القوات المسلحة، لا يزال خان مصراً على موقفه بعدم خوض الحرب. إن الشعب الباكستاني، بسبب الموقف المخادع لخان وتردده في تحرير كشمير المحتلة، أخذ على عاتقه عبور خط السيطرة. من السخرية، أن موقف خان في عدم خوض غمار الحرب يشجع مودي على ضم آزاد كشمير. المطلوب هو حشد الجيش الباكستاني، بحيث تأخذ الهند باكستان على محمل الجد وتلغي المادة 370.

آخر تعديل علىالسبت, 12 تشرين الأول/أكتوبر 2019

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع