Logo
طباعة
الجولة الإخبارية 2019/10/17م (مترجمة)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الجولة الإخبارية

2019/10/17م

(مترجمة)

 

 

 

العناوين:

 

  • · في أمريكا وأوروبا الغربية، يقول الناس إنهم يقبلون المسلمين، لكن الآراء تتعارض حول الإسلام
  • · تركيا تهدد منتقديها في الاتحاد الأوروبي بالحدود المفتوحة بالتزامن مع اشتداد الصراع في سوريا
  • · تصنيف رئيس وزراء باكستان عمران خان بـ"الرجل المسلم لهذا العام"

 

التفاصيل :

 

في أمريكا وأوروبا الغربية، يقول الناس إنهم يقبلون المسلمين، لكن الآراء تتعارض حول الإسلام

 

 

معهد بيو للأبحاث - قيل إن الغالبية العظمى من الناس في 15 دولة في أوروبا الغربية والولايات المتحدة مستعدون لقبول المسلمين كجيران. وتشير نسبة منخفضة من الناس على جانبي المحيط الأطلسي إلى أنها مستعدة لقبول المسلم كأحد أفراد الأسرة. وتشير الغالبية العظمى من الأمريكيين غير المسلمين بنسبة (89٪) إلى أنهم سيكونون على استعداد لقبول المسلمين كجيران، وفقاً لمسح أجراه مركز بيو للأبحاث. ووجد الاستطلاع نفسه أن معظم الناس (79٪) يقولون إنهم على استعداد لقبول المسلمين كأفراد في أسرهم. وفي أوروبا الغربية، يقول معظم الناس أيضاً إنهم على استعداد لقبول المسلمين كجيران. ومع ذلك، فإن الأوروبيين أقل عرضة من الأمريكيين للقول بأنهم على استعداد لقبول المسلمين كأفراد أسرة. بينما يقول حوالي ثلثي الفرنسيين غير المسلمين (66٪) إنهم يقبلون المسلمين في أسرهم، وما يزيد قليلاً عن نصف البريطانيين (53٪) والنمساويين (54٪) والألمان (55٪). ومن غير المرجح أن يقول الإيطاليون في أوروبا إنهم على استعداد لقبول أحد أفراد الأسرة المسلمة بنسبة (43٪).

 

في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، وجدت الدراسات الاستقصائية قبولاً أعلى للمسلمين بين ذوي التعليم العالي. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، 86٪ من البالغين الحاصلين على درجة جامعية سيكونون على استعداد لقبول مسلم في أسرهم؛ بين الأمريكيين دون شهادة جامعية، هذه النسبة تنخفض إلى 75٪. وبالمثل، في ألمانيا، قال غالبية من حصلوا على تعليم جامعي (67٪) إنهم على استعداد لقبول مسلم في أسرهم، مقارنة بما يقرب من النصف (52٪) بين أولئك الذين ليس لديهم تعليم. وهذه النسبة نفسها موجودة في بلدان أخرى، مثل المملكة المتحدة (71٪ مقابل 44٪) والنمسا (67٪ مقابل 51٪). على جانبي المحيط الأطلسي، ترتبط المواقف تجاه المسلمين بالسياسة، حتى بعد أخذ التعليم والعمر والعوامل الديموغرافية الأخرى في الاعتبار. في أوروبا الغربية، أولئك الذين يميلون إلى يمين الطيف السياسي الأوروبي لديهم آراء أقل قبولاً من أولئك الذين يميلون إلى اليسار. وبالمثل، في الولايات المتحدة، فإن أولئك الذين يتعاطفون مع الحزب الديمقراطي أو يميلون إليه أكثر ميلاً من الجمهوريين والمغتربين الجمهوريين إلى القول إنهم على استعداد لقبول أحد أفراد الأسرة المسلم (88٪ مقابل 67٪). ومع ذلك، فإن الأغلبية بين الديمقراطيين والجمهوريين يقولون إنهم على استعداد لقبول المسلمين في حياتهم. يمكن العثور هنا على تحليل إضافي لكيفية ارتباط العوامل الديموغرافية الأخرى (مثل الدين) بهذه الأنواع من المواقف في أوروبا. في حين إن غالبية الأمريكيين والأوروبيين الغربيين يقبلون الآراء تجاه المسلمين، إلا أنهم يكونون أكثر انقساماً حول قبول الإسلام في مجتمعاتهم. من المرجح أن يقول الأوروبيون في العديد من البلدان أن "الإسلام يتعارض بشكل أساسي مع ثقافة وقيم [بلادهم]" لأنهم يأخذون وجهة نظر مفادها أنه "لا يوجد تناقض أساسي بين الإسلام وثقافة وقيم بلادهم". هذا هو الحال، على سبيل المثال، في ألمانيا - حيث يرى 44٪ من الألمان تناقضا جوهريا بين الإسلام والثقافة الألمانية والقيم، مقارنة مع 46٪ الذين لا يرون تناقضا. في المملكة المتحدة، ينقسم الرأي العام أيضاً حول هذا السؤال.

 

بالنظر إلى الدعاية السلبية المتعلقة بالإسلام والمسلمين، فإن الأرقام ليست سيئة. تخيل كيف ستبدو الأرقام إذا شهد العالم دولة إسلامية مزدهرة.

 

-----------------

 

تركيا تهدد منتقديها في الاتحاد الأوروبي بالحدود المفتوحة مع تصاعد الصراع في سوريا

 

يورونيوز - دافع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تصرفات تركيا في أعقاب الإدانة العالمية للهجوم. ووصف منتقديه "بالكاذبين"، وقال في اجتماع لحزب العدالة والتنمية إنه سيفتح الباب أمام أوروبا لـ3.6 مليون لاجئ سوري. وفي تركيا حاليا، إذا صنفت الدول الأوروبية التوغل العسكري التركي في سوريا على أنه احتلال، فهناك مخاوف من أن تؤدي الفوضى الناجمة عن القتال في المنطقة إلى عودة ظهور ما يسمى بالدولة الإسلامية.

 

لقد أدان الاتحاد الأوروبي الهجوم التركي، إلى جانب عدد من الدول الأخرى. وقال مصدر دبلوماسي لرويترز إن وزارة الخارجية الفرنسية استدعت سفير تركيا لحضور اجتماع في وقت لاحق يوم الخميس وسط موجة من الانتقادات الدولية لقرار أنقرة بإرسال قوات إلى شمال سوريا. ويأتي الهجوم بعد أن أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية من المنطقة، وهي خطوة تم انتقادها على نطاق واسع لأنها سمحت للقوات الكردية - التي كانت لها دور أساسي في هزيمة تنظيم الدولة - بالتخلي عنها من قبل حليفهم، الولايات المتحدة الأمريكية. في حديثه إلى برنامج تلفزيوني مساء الأربعاء، قال وزير الخارجية مايك بومبيو إن "الولايات المتحدة لم تمنح تركيا الضوء الأخضر" لشن هجومها. وأضاف أن "الأتراك لديهم مخاوف أمنية مشروعة" وأن "لديهم تهديدا إرهابيا لجنوبهم، ونحن نعمل للتأكد من أننا فعلنا ما في وسعنا لمنع هذا التهديد الإرهابي من ضرب الناس في تركيا".

 

لم يعد بإمكان الأوروبيين الاعتماد على أمريكا من أجل أمنهم، فمن الأفضل لهم أن يتحرروا من الناتو ويطوروا هيكلهم الأمني ​​الخاص. أما بالنسبة لتركيا، فلا ينبغي أن تقاتل إخوانها المسلمين، بل يجب عليها ضم سوريا لطرد جميع القوى الأجنبية في هذه العملية. ويكون هذا الحل قابلاً للتطبيق فقط إذا قامت تركيا بإعادة وحماية أمن رعاياها المسلمين وغير المسلمين.

 

--------------

 

تصنيف رئيس وزراء باكستان عمران خان بـ"الرجل المسلم لهذا العام"

 

أخبار الخليج - تم إعلان رئيس وزراء باكستان عمران خان الرجل المسلم لعام 2020 من قبل المركز الملكي للدراسات الاستراتيجية الإسلامية في الأردن. حصل عمران على اللقب في القائمة الأخيرة لأكثر المسلمين إقناعاً في العالم الصادر عن المركز. أصبح رئيس الوزراء الباكستاني عمران أيضاً سادس أكبر زعيم عالمي على تويتر، حيث يضم 10.5 مليون متابع على منصة التواصل الإلكتروني. المركز الملكي للدراسات الإستراتيجية الإسلامية هو كيان أبحاث مستقل مع المعهد الملكي للفكر الإسلامي في الأردن. قال الأستاذ عبد الله شلايفر "أستاذ فخري في الصحافة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة إذا كان هو "المسلم رقم 500" في عام 1992 وكنت أنا رئيس التحرير آنذاك، سأرشح عمران خان كأفضل رجل مسلم لدينا بسبب أدائه الرائع في لعبة الكريكيت وهذا كان عندما فاز بكأس العالم للكريكيت عام 1992 لباكستان. وقال البروفيسور شلايفر إن دور عمران في لعبة الكريكيت لم يكن المعيار الوحيد لإعطائه اللقب. وقال إنه أعجب أيضاً بعمران لإطلاقه حملة ناجحة لجمع التبرعات لإنشاء مستشفى مخصص لرعاية مرضى السرطان وأبحاثه. وقال أيضا إن رغبة عمران في تكوين السلام مع الهند المجاور هي التي جعلته يفوز باللقب.

 

من الغريب أن تجد الجوائز تُمنح لمجرد النوايا فقط، لأنه لا يوجد سلام بين الهند وباكستان. تشبه جائزة خان جائزة السلام النبيلة الممنوحة لأوباما لإلقائه خطابات مثالية لشن الحرب في البلادالإسلامية.

آخر تعديل علىالخميس, 17 تشرين الأول/أكتوبر 2019

وسائط

Template Design © Joomla Templates | GavickPro. All rights reserved.