الأربعاء، 25 جمادى الثانية 1441هـ| 2020/02/19م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية باكستان

التاريخ الهجري    23 من جمادى الأولى 1441هـ رقم الإصدار: 1441 / 40
التاريخ الميلادي     السبت, 18 كانون الثاني/يناير 2020 م

بيان صحفي


الطريقة المناسبة للاحتفال بيوم التضامن في كشمير
تكون برفع أسود القوات المسلحة الباكستانية راية الخلافة في سريناغار
(مترجم)

 


ليس من المستغرب أن يكون الإعلان الكبير لنظام باجوا/ عمران، في 16 كانون الثاني/يناير 2019، عن الاحتفال بيوم التضامن في كشمير "ملائماً"، قد قوبل بالازدراء واللامبالاة. في الواقع، في 5 شباط/فبراير 2020، يوم تضامن كشمير، سيكون قد مضى ستة أشهر منذ بدأت الدولة الهندوسية بتمزيق كشمير المحتلة إلى أجزاء، حتى تتمكن من ابتلاعها بالكامل، في حين إن نظام باجوا عمران حال دون أي رد فعل فعال. قام نظام باجوا/ عمران بتجريم كل الدعم العملي للمقاومة في كشمير، ووصفه بأنه "إرهاب"، بينما حولت الدولة الهندوسية كشمير المحتلة إلى أكبر معسكر اعتقال في العالم يضم ثمانية ملايين سجين، يحرسهم 900 ألف جندي، واعتقلت 13 ألف شاب، وفرضت قوانين لإنهاء الأغلبية المسلمة وأثارت دعوة لإزالة التطرف عن مسلمي كشمير، على خطا النظام الصيني في إبادة مسلمي الإيغور. من خلال التملق، والإجراءات الرمزية وإراقة دموع التماسيح، منح نظام باجوا/ عمران الدولة الهندوسية متسعاً من الوقت لتعزيز احتلالها العسكري لكشمير المحتلة، على الرغم من حقيقة أن قواتها الجبانة طوال سبعة عقود، انسحبت أمام المقاتلين المسلمين الشجعان، الذين تلقوا الدعم الكامل من المسلمين في باكستان. وقام نظام باجوا/ عمران المجرم بتقييد أسود القوات المسلحة الباكستانية، التي جعلت القوات الهندوسية تهرب مذعورة في 27 شباط/فبراير 2019، بعد ضربة صغيرة مُحكمة بأطرافها القوية، تاركاً إياهم يتألمون وهم يراقبون القوات الهندوسية تجتاح أراضي كشمير المسلمة، أمام عيونهم اليقظة وقوتهم الساحقة.


أيها المسلمون في باكستان! إن العبء الأكبر علينا هو نظام باجوا/ عمران، الذي يثقل كاهلنا الآن بكل الطرق والمطالب التي يجب التخلص منها. على الرغم من مواردنا الوفيرة وأمتنا الفتية، فقد جعلنا فقراء ومعوزين، من خلال تطبيق قوانين صندوق النقد الدولي وشروطه. على الرغم من قواتنا المسلحة الراغبة والقادرة، فقد مرغ أنوفنا بإذلال أمام عدو وضيع، من خلال إطاعة أوامر الكافر ترامب بضبط النفس. في الواقع، إن حكم نظام باجوا/ عمران الذي يغضب الله سبحانه وتعالى هو الذي أعاق إمكاناتنا الهائلة، وحرمنا من حقنا في أن نصبح القيادة المستحقة لشبه القارة الهندية، كما كان أجدادنا لقرون عديدة، مما أعطى الهند مستوى من الرخاء والأمن الذي لم يسبق له مثيل قبل الحكم الإسلامي، ولم يشاهد منذ ذلك الحين. لذا، بادروا إلى العمل فورا مع شباب حزب التحرير الشجعان لإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي بشرنا بها رسول الله e. ودعونا نرفع أصواتنا بمطالبة الأسود في قواتنا المسلحة بإعطاء النصرة لحزب التحرير بإمرة العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة، حتى يتمكنوا من رفع راية الخلافة فوق سريناغار والمسجد الأقصى. قال الله سبحانه وتعالى: ﴿فَلاَ تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمْ الأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ﴾ [سورة محمد: 35].

 


المكتب الإعلامي لحزب التحرير
في ولاية باكستان

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية باكستان
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
Twitter: http://twitter.com/HTmediaPAK
تلفون: 
http://www.hizb-pakistan.com/
E-Mail: HTmediaPAK@gmail.com

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع