الأربعاء، 15 شعبان 1441هـ| 2020/04/08م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
مع الحديث الشريف - المكيال مكيال أهل المدينة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

المكيال مكيال أهل المدينة

 

 

 

حياكم الله أحبتنا الكرام، يتجدد اللقاء معكم وبرنامجنا مع الحديث الشريف، وخير ما نبدأ به حلقتنا تحية الإسلام، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جاء في سنن أبي داود،كتاب البيوع، باب في قول النبي صلى الله عليه وسلم المكيال مكيال المدينة

 

حدثنا سفيان عن حنظلة عن طاوس عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الوزن وزن أهل مكة والمكيال مكيال أهل المدينة"

 

(الوزن) أي المعتبر

 

 (وزن أهل مكة) لأنهم أهل تجارات، فعهدهم بالموازين وعلمهم بالأوزان أكثر. كذا قاله القاضي

 

(والمكيال) المعتبر (مكيال أهل المدينة) لأنهم أصحاب زراعات فهم أعلم بأحوال المكاييل.

 

وقال السندي في حاشية النسائي: قوله المكيال على مكيال أهل المدينة أي الصاع الذي يتعلق به وجوب الكفارات ويجب إخراج صدقة الفطر به صاع المدينة وكانت الصيعان مختلفة في البلاد، والمراد بالوزن وزن الذهب والفضة فقط أي الوزن المعتبر في باب الزكاة وزن أهل مكة وهي الدراهم التي العشرة منها بسبعة مثاقيل وكانت الدراهم مختلفة الأوزان في البلاد وكانت دراهم أهل مكة هي الدراهم المعتبرة في باب الزكاة، فأرشد صلى الله عليه وسلم إلى ذلك لهذا الكلام.

لقد أقر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم التعامل بالدينار الذهبي والدرهم الفضي، كما أقر مقدار وزن الدينار الذهبي الذي تداوله تجار قريش في معاملاتهم في مكة وأصبح المقياس النقدي للتبادل التجاري.

 

إن التعامل بالنقد على أساس الذهب والفضة هو حكم شرعي لا يجوز تعديه، ولا يخضع للتقلبات الدولية ولا أحوال السوق كما هي الحال اليوم في ظل الرأسمالية، وما الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها العالم أجمع اليوم، إلا نتيجة لعدم وجود قاعدة نقدية ثابتة.

 

نسأل الله أن يكرمنا بخليفة عادل، يطبق علينا النظام الاقتصادي الإسلامي، ليرفع عن الناس ما هم فيه من ضنك عيش، إنه ولي ذلك وهو على كل شيء قدير

 

اللهم آمين آمين

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم ومع حديث نبوي آخر، نستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 

كتبته للإذاعة

عفراء تراب

آخر تعديل علىالخميس, 19 كانون الأول/ديسمبر 2019

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع