السبت، 17 ذو القعدة 1440هـ| 2019/07/20م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
الجولة الإخبارية 2019/06/09م (مترجمة)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الجولة الإخبارية

2019/06/09م

(مترجمة)

 

 

 

العناوين:

 

  • · قمم خليجية وعربية و(إسلامية) في السعودية بدعوى الوقوف في وجه إيران وليس أمريكا أو كيان يهود
  • · الخطة الأمريكية لفلسطين تهدف إلى تصفية قضيتها
  • · الانقسامات الغربية واضحة مرة أخرى على الصين

التفاصيل:

 

قمم خليجية وعربية و(إسلامية) في السعودية بدعوى الوقوف في وجه إيران وليس أمريكا أو كيان يهود

 

وفقا لصحيفة الجارديان: قال العاهل السعودي سلمان إن الهجمات على أصول النفط السعودية الشهر الماضي تشكل تهديدا لإمدادات النفط العالمية والأمن الإقليمي، بينما يتهم مرة أخرى الجماعات المدعومة من إيران بتنفيذها.

 

وقال سلمان في قمة لمنظمة التعاون الإسلامي في دول مجلس التعاون الخليجي "هجمات الطائرات بدون طيار على محطات ضخ النفط السعودية التي تنفذها مجموعات تدعمها إيران لا تهدد فقط أمن المملكة والخليج، ولكنها تهدد أيضاً السلامة البحرية وإمدادات النفط العالمية".

 

وفي يوم الجمعة عقد سلمان مؤتمرات قمة طارئة للخليج وقادة عرب لمناقشة غارات الطائرات بدون طيار على المنشآت النفطية في السعودية والهجمات على أربع سفن، بما في ذلك ناقلتان نفطيتان سعوديتان، قبالة ساحل الإمارات في أيار/مايو. وأخبر سلمان الاجتماع العربي أن هناك حاجة لاتخاذ إجراء حاسم لوقف "التصعيد" الإيراني في المنطقة.

 

وقد اتهمت الرياض طهران بإصدار الأوامر لهجمات الطائرات بدون طيار، التي تبنتها بها جماعة الحوثيين اليمنية المتوافقة مع إيران. قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون يوم الخميس إن الأدلة على أن إيران تقف وراء هجمات الناقلة ستقدم إلى مجلس الأمن الدولي في الأسبوع المقبل.

 

وتنفي طهران تورطها في أي من الهجومين.

 

وقال سلمان إن القمة ستسعى إلى مواجهة "التهديدات العدوانية والأنشطة التخريبية" والعمل من أجل مستقبل الدول العربية والبلاد الإسلامية.

 

بدلاً من استهداف جذور المشاكل في الخليج، فإن حكام المسلمين يسمحون بتدخل الكافر الأجنبي في بلادنا ولا سيما القوى العظمى.

 

إنها الأجندة الأمريكية والغربية لتقسيم البلاد الإسلامية ضد بعضها البعض. الغرض من تصميم هذه الهيئات الدولية ومجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي هو إدامة الانقسامات بين المسلمين من خلال الحفاظ على دويلات الضرار، على الرغم من أن المسلمين أمة واحدة ويجب أن يكون لهم دولة فريدة ونظام وقيادة موحدة مخلصة، كما كانت موجودة لأكثر من ألف عام تحت حكم الخلفاء الذين عهدوا وتعهدوا بقيادة الأمة وفقاً للإسلام.

 

أمريكا هي التي أشعلت التوترات مع إيران. لكن ترامب يدعي الآن أنه لا يريد الحرب ودفع دول المنطقة، بقيادة الملك السعودي، لمواجهة إيران.

 

--------------

 

الخطة الأمريكية لفلسطين تهدف إلى تصفية قضيتها

 

وفقاً لرويترز: يعتبر المخطط الأمريكي لإنهاء النزاع بين كيان يهود والفلسطينيين، والذي لا يزال في شكل مشروع بعد ما يقرب من عامين، من جانب الفلسطينيين وبعض المسؤولين والسياسيين العرب، خطة لإنهاء القضية الفلسطينية.

 

المبادرة، التي يقودها جاريد كوشنر، صهر دونالد ترامب ومستشار البيت الأبيض، وصفها الرئيس الأمريكي بأنها "صفقة القرن".

 

بينما لم يتم بعد الكشف عن خطوطها الدقيقة، تقول المصادر الفلسطينية والعربية التي اطلعت على مسودة الخطة إن كوشنر تخلى عن حل الدولتين - الصيغة الأمريكية والدولية القائمة منذ زمن طويل والتي تتصور قيام دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب كيان يهود في الضفة الغربية وشرقي القدس وغزة.

 

بعد عدة تأجيلات، تخطط واشنطن للتسويق الرسمي الأول للمكونات الاقتصادية للخطة في ورشة عمل "السلام من أجل الازدهار" في حزيران/يونيو في البحرين.

 

لطالما كانت حلول الدولة الواحدة الغربية والدولة هي التاريخ. تم تقديمها في وقت كان الغرب غير متأكد من رد فعل حكام المسلمين على الوجود اليهودي. لكن بما أن حكام المسلمين قد أثبتوا أنهم خونة وعملاء للغرب الكافر، فقد سُمح لكيان يهود بالسيطرة الكاملة على أرض فلسطين، وهبط سكانها الأصليون إلى مجرد رعايا مستعمرين. خطة أمريكا الأخيرة، ما تسمى بـ"صفقة القرن" تهدف فقط إلى إضفاء الطابع الرسمي على حقيقة موجودة بالفعل.

 

الأمة الإسلامية قادرة تماما على تحرير فلسطين من يهود. لكن هذا لن يحدث أبداً ما دام يحكمنا هؤلاء الرويبضات العملاء.

 

-------------

 

الانقسامات الغربية واضحة مرة أخرى على الصين

 

وفقاً لرويترز: رفعت أمريكا الضغط على الحلفاء الغربيين في حرب استنزاف على شبكات الجيل التالي يوم الجمعة، قائلة إن الدول التي تسمح لشركة هواوي الصينية ببناء البنية التحتية للاتصالات الخاصة بها يمكن فصلها عن البيانات الاستخباراتية المهمة.

 

أصدر وزير الخارجية مايك بومبيو هذا التحذير بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الذي وقف حتى الآن مع بريطانيا وفرنسا في رفض الدعوات لحظر الشركة المصنعة المملوكة للدولة من شبكات الجيل الخامس التي يجري بناؤها الآن.

 

في أحدث علامة على تصاعد التوترات عبر المحيط الأطلسي بشأن التجارة والأمن، قال بومبيو، في المحطة الأولى من جولة أوروبية مدتها خمسة أيام، إنه بينما ستتخذ الدول "قراراً سيادياً" بشأن المعدات التي يجب استخدامها، فإن هذا القرار سيكون له آثار.

 

تشترك جميع الدول الغربية في نفس التاريخ والثقافة والمنظور العقائدي. ومع ذلك، فإنهم لم يتوقفوا مطلقاً عن الكفاح ضد بعضهم بعضا، كما هو واضح مرة أخرى بشأن مسألة صعود الصين كقوة عالمية. بينما تريد القوى الأمريكية أن تتولى القيادة في مواجهة صعود الصين، فإن القوى الأوروبية ترغب أيضاً في الاستفادة من هذا الصراع، والتكنولوجيا هي أحد المجالات التي ترى فيها إمكانية مواجهة نهج أمريكا المتعجرف والسيطرة المفرطة لشركات التكنولوجيا العالمية. لكن أمريكا تدرك أيضاً التحركات الأوروبية، وتستخدم مسألة تقنية G5 من Huawei لإجبار أوروبا على العودة إلى الخط.

 

هذه النزاعات والصراعات بين الكفار يجب أن تعطي المسلمين الثقة، إذا لم يتوحدوا تحت قيادة موحدة، فلا يوجد ما يمنعهم من أن يصبحوا الأمة الأولى على هذا الكوكب مرة أخرى، كما كانوا في السابق لأكثر من ألف عام تحت حكم دولة الخلافة.

وسائط

1 تعليق

  • Mouna belhaj
    Mouna belhaj الأحد، 09 حزيران/يونيو 2019م 19:03 تعليق

    بوركتم وبوركت جهودكم الطيبة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع