الثلاثاء، 25 ربيع الثاني 1443هـ| 2021/11/30م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية الأردن

التاريخ الهجري    18 من ربيع الثاني 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 05
التاريخ الميلادي     الثلاثاء, 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 م

 

بيان صحفي

 

النظام الأردني يمعن في ترسيخ أركان كيان يهود باتفاقيات جديدة

 

وُقِّع في معرض إكسبو 2020 دبي الاثنين 22/11/2021، إعلان نوايا عام بين الأردن والإمارات و(إسرائيل)، للدُّخول في عمليَّة تفاوضيَّة للبحث في جدوى مشروع مشترَك للطَّاقة والمياه. ووقَّع إعلان النوايا وزير المياه والريّ محمد النجار، ووزيرة التغيُّر المناخي والبيئة في دولة الإمارات مريم بنت محمَّد المهيري، ووزيرة الطَّاقة (الإسرائيليَّة) كارين الحرار، بحضور المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص لشؤون المناخ جون كيري. (الغد، 22/11/2021)

 

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة، خلال تصريحات إذاعية صباحية، قد نفى ما يدور من حديث حول الاتفاقية، أو حتى أي نوايا حكومية لتوقيعها. (موقع سواليف، 22/11/2021)، غير أن وزارة المياه خرجت بتصريح صحفي مساء اليوم نفسه، الاثنين، عن توقيع اتفاقية في معرض إكسبو 2020 دبي، لإعلان نوايا الأردن والإمارات و(إسرائيل)، للدُّخول في عمليَّة تفاوضيَّة للبحث في جدوى مشروع مشترَك للطَّاقة والمياه. (موقع سواليف، 22/11/2021)، ما يشير إلى تخبط حكومة النظام الأردني من حياء مفضوح، في الإعلان عن جريمة جديدة للتطبيع مع كيان يهود في اتفاقية عار لم يجف حبر سابقتها بشراء المياه المسروقة من هذا الكيان المسخ.

 

لم يتوانَ النِّظام في الأردنِّ يَوماً عن أن يكون ظهيراً لكيان يهود المحتل الغاصب لأراضي المسلمين ومقدساتهم، فهو مِقدامٌ مُبادِرٌ في مدِّ يدِ العَوْن لما يُقيمُ صُلبَهُم، ويطيل أَمَد بقائهم، حتى ولو كان هذا على حساب مصلحته - فضلاً عن أنه يقُدِّم مصلحة هذا الكيان الخبيث على مصلحة أهل الأردن، متجاهلاً كل المقترحات التي تَصرفه عن التعامل مع الكيان الخبيث، ومتجاوزاً كلَّ الحقائق التي تظهر أمامه قائلةً: هَذه صفقاتٌ خاسرة، لدينا ما يكفينا، المشكلة إداريَّة، إلى غيرها من الأمور التي تقف في وجه هذه الاتفاقيات المُحرَّمة، فهو يقفز عن هذا كُلِّه بُغية تحقيق مآربه في تكثير وتكثيف عُرى حباله مع كيان الاحتلال!

 

والنِّظام في الأردن أيضا يعمل على حَرف بُوصلة جيش الأردن بإشراكه في مناورات وتدريبات عسكرية مع كيان يهود، فهو يُريد منه أن يكون دِرْعاً حامياً لديمومة بقائه في الحكم ويكون دوره قوة في تنفيذ مصالح المستعمر الغربي الكافر لا قُوَّة مُجاهِدةً في سبيل الله تعالى وحده! فهذا النظام لا يعمل بكتاب الله، ولا يُقيم حُكمه، قال تعالى في محكم تنزيله: ﴿لَّا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ﴾، وقال سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ﴾، وماذا بعد هذه الاتفاقيات مِن مودة مَنْ حادَّ الله ورسوله، وماذا بعد هذه الاتفاقيات، والاعتراف بحق وجود هذا الكيان في أرض المسلمين، ماذا بعد هذا من اتخاذ الكيان المحتل من ولي؟

 

أيها الأهل في الأردن:

 

إن من أشد ما ابتليت به الأمة الإسلامية منذ أن هُدمت دولة الخلافة ومُزقت أركانها، وبُعثرت قواها ونُهبت خيراتها، هو انقياد الأنظمة الحاكمة في بلاد المسلمين وتبعيتها واستنادها في حكمها إلى الدول الاستعمارية وربيبتها كيان يهود وتنفيذ مشاريع مصالحها وتمكينها، في سياستها الخارجية وحتى في رعايتها الداخلية، وتتفانى في السباق لإثبات جدارتها في خدمة يهود ومن وراءهم من قوى الاستعمار البريطانية والأمريكية.

 

إن على جيوش الأمةَّ، ومنها جيش الأردن، والقوى الفاعلة المخلصة فيه، أن تعمل على وقف حالة الانفصال بينها وبين الأُمَّة، وتتخذ موقفاً بُطوليّاً، يَنسجم مع عقيدتها ودينها، بالوقوف في صفِّ الأُمَّة وقضاياها، وأن تنحاز لها ضد كلّ معتدٍ أثيم، وضد كلّ من يُعطِّل شرع الله القويم، هذا فرض الله على أَصحاب القُوة في الأُمَّة، أن يُقيموا حكم الله، وأن يبذلوا كل طاقاتهم في حمايته، ضد من يقف في وجه مشروع الأمة، الذي يُعِزّها، ويشد عضدها، وينهض بها إلى المعالي، لا أن يعينوا الظالمين على ظلمهم، وتعديهم على حدود الله!

 

أيتها الامة الكريمة:

 

لا يُنهي وجود كيان الاحتلال أنظمةٌ أنشأها الكافر المستعمر، تشابهه في حكمها بغير ما أنزل الله، وتبذل ما بوسعها وكل ما عندها في تثبيته، وكأنها تقول: إن بقاء أنظمتنا مرهونة ببقاء كيان يهود!

 

لا يُنهي هذا الذل والانحطاط والعار إلا كيانٌ يُمثِّل حقيقة الأمة، يقوم على أساس مبدئها، يقيم دينها، ويُحكِّم شرعها، في دولة إسلامية يكون جيشها مجاهداً لا يخشى إلّا الله، لا يقبل بأن يجاوره كيان يسفك دماء المسلمين، ويعتدي على أراضيهم، كيانٌ على رأسه خليفة راشد يحفظ ثروات الأمة ويذود عن بيضتها ويدافع عن أرواحها ويصون أعراضها.

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية الأردن

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية الأردن
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 
http://www.hizb-jordan.org/
E-Mail: info@hizb-jordan.org

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع