الأحد، 27 ذو القعدة 1443هـ| 2022/06/26م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
كينيا

التاريخ الهجري    17 من شوال 1443هـ رقم الإصدار: 1443 / 10
التاريخ الميلادي     الثلاثاء, 17 أيار/مايو 2022 م

 

بيان صحفي

 

الديمقراطية: أداة لآمال كاذبة

 

(مترجم)

 

مع اقتراب موعد الاقتراع العام في 9 آب/أغسطس 2022، ستكون المنافسة الرئيسية بين نائب الرئيس ويليام ساموي روتو الذي يقود تحالف كوانزا الكيني ورئيس الوزراء السابق رايلا أودينجا من "أزيميو لا أوموجا". المتنافسان وأتباعهما يخوضون حملات في كل ركن من أركان البلاد، واعدين الناخبين بإجراء إصلاحات وتحسين معيشتهم.

 

مع العلامات السياسية الجديدة لكونزا الكيني وأزيميو لا أموجا، فإن إطلاق العنان لطموحاتهم السياسية من خلال زيادة الآمال الزائفة بين الناخبين هو مظهر حقيقي للوجه الماكر للديمقراطية. هذه التشكيلات السياسية الجديدة مبنيّة على المصالح الأنانية التي يتمّ تصويرها على أنها مصلحة عامّة للشعب.

 

مع انقسام البلاد بشكل هائل إلى خطوط قبلية ومناطقية، وهي بالفعل ضرورة ديمقراطية في أي انتخابات، فإن الأرقام هي المحدّد الرئيسي الوحيد لبلوغ مقاليد السلطة. للأسف، يتمّ دفع القرارات المهمّة التي تصنع أو تحطّم حياة أناس حقيقيين إلى الخلف لإفساح المجال للمصالح السياسية الأنانية. مهما كانت نتيجة الانتخابات، سيظلّ الرجل العادي يعاني من أسباب معيشية غير مؤكّدة.

 

لذا نقول إن هذه الانتخابات تكشف عن واجهة مغالطة الديمقراطيين بإعطاء آمال زائفة في حصر التقدم والإصلاح والمستقبل في صناديق الاقتراع. والواقع أن إخفاقات النظام واضحة ومكشوفة ليراها الجميع. الديمقراطية هي أفضل نظام يمكن للمال شراؤه على الإطلاق حيث يوجد جميع السياسيين في السوق السياسية ليشتريها أعلى مزايد.

 

على العكس من ذلك، فإن الإسلام لم يترك حياة الناس ليتمّ العبث بها والتلاعب بها بسهولة من النخبة الجشعة التي تبشّر بالديمقراطية فقط كطريقة لإبقاء الناس سائرين مع خطتهم الأنانية. لقد أرسل الله خاتم المرسلين بطريقته الإسلامية الصحيحة في الحياة التي لا تكذب على الناس، ولا يقدّم لهم المساءلة والمشاركة الزائفة في السياسة، بل بالعكس جعل الإسلام إدارة شؤون الناس مسئولية عظيمة لتحقيق رضا الله.

 

شعبان معلّم

الممثّل الإعلامي لحزب التحرير في كينيا

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
كينيا
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: +254 717 606 667 / +254 737 606 667
www.hizb-ut-tahrir.info
E-Mail:  abuhusna84@yahoo.com

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع