الجمعة، 13 محرّم 1446هـ| 2024/07/19م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية تونس

التاريخ الهجري    9 من ذي الحجة 1445هـ رقم الإصدار: 1445 / 28
التاريخ الميلادي     السبت, 15 حزيران/يونيو 2024 م

 

بيان صحفي

 

تهنئة بحلول عيد الأضحى المبارك

من أرض الزيتونة تونس إلى الأرض المباركة فلسطين

لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك

 

كما ترتفع أصوات حجاج بيت الله الحرام بالتلبية لله، ارتفعت أصوات أهل غزّة منذ طوفان الأقصى بالتلبية لله؛ ولذلك تتآمر عليها كل قوى الكفر ودول الإجرام من الغرب الحاقد على الإسلام وأهله، لتنقذ كيان يهود المسخ ولتحارب مشروع الإسلام العظيم المنبثق من عقيدتنا، وتقضي على تطلعنا نحو عزنا وخلاصنا بتحكيم شرع ربنا.

 

وإنّنا في المكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية تونس بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك نتوجّه إلى أهلنا الصابرين في الأرض المباركة فلسطين:

 

يمر علينا هذا العيد ومكر أمريكا وأعوانها وما حشدته من دول الشقاق والنفاق لتمنع سقوط كيان يهود، كيان الحقد والإجرام، هذا المكر يزداد يوما بعد يوم، ولن تكون مجازر غزة ورفح والشمال وغيرها أول المكر ولا آخره، ﴿قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ﴾.

 

يمر علينا عيد الأضحى المبارك، والتضحيات عظيمة، والمعاناة كبيرة؛ بيوتٌ ومدن دمرت، وملايين هجّرت، وأطفال يتِّمت، وأعراض انتهكت... فلا ثمن لكل ذلك إلاّ استفاقة الأمّة وعملها على تحرير جيوشها وتحريكها لاقتلاع كيان المغضوب عليهم وإقامة دولة الإسلام التي ستثأر للدّين والأرض والعرض ورضوان من الله أكبر.

 

فيا أيها المسلمون الصابرون في غزّة هاشم بخاصّة، ويا أيّها المسلمون في تونس أرض الزيتونة وأحفاد الفاتحين، ويا أيّها المسلمون في كل مكان:

 

إننا إخوانكم في حزب التحرير/ ولاية تونس إذ نبارك لكم عيدكم ونسأل الله عز وجل أن يكرمنا بالفرج والنصر والتمكين، نؤكد أن خلاصنا بقطع حبائل هذه الدول الماكرة الحاقدة على الإسلام والمسلمين ورفض تسوياتها السياسيّة القذرة التي كبلتنا منذ عقود ورهنت قرارنا لها، وبالتمسكِ بحبل الله المتين وحده، لأن نصرنا بيده، مجددين عهدنا لله العزيز الحكيم، عندما هتفت حناجرنا (لبيك اللهم لبيك) ونبشركم أن مكر الكافرين سيبور، ووعدَ الله بنصر دينه وإعزازِ المخلصين من عباده قريب قريب، وعندها سيكون عيدنا وفرحتنا الكبرى. قال تعالى: ﴿إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ﴾.

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية تونس

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية تونس
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 71345949
http://www.ht-tunisia.info/ar/
فاكس: 71345950

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع