الخميس، 12 شعبان 1445هـ| 2024/02/22م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
ولاية سوريا

التاريخ الهجري    18 من جمادى الثانية 1438هـ رقم الإصدار: 014 / 1438هـ
التاريخ الميلادي     الجمعة, 17 آذار/مارس 2017 م

بيان صحفي


مجزرة "الجينة" أرواحٌ طاهرة تُعرِّي المجرمين وتلعن المفاوضين


ارتكبت طائرات أمريكية منطلقةٌ من قاعدة إنجرليك في تركيا، وليس من المستبعد أن تكون طائرات روسية قد شاركت كذلك فالكفر ملة واحدة، ارتكب هؤلاء الأشرار مجزرة مروعة في قرية الجينة قرب الأتارب بريف حلب الغربي، راح ضحيتها العشرات من إخواننا في جماعة الدعوة والتبليغ، وقت صلاة العشاء في أحد مساجد القرية، لتكشف هذه الجريمة النكراء زيف مواقف من يدعي صداقة ثورة الشام، وزور ما يزعمون، من تفريق بين معتدلين ومتطرفين.
فكل المسلمين على أرض الشام أهداف مشروعة لرأس الكفر أمريكا وأحلافها وأدواتها وعملائها، من أجل القضاء على ثورة الشام، والمحافظة على نظام الإجرام.


فلتكن الأشلاء الطاهرة التي تناثرت، والدماء الزكية التي أريقت، بداية صحوة للمخلصين، كي يدركوا حقيقة الصراع بين الإسلام وأهله وبين النفاق والكفر وأهلهما، وأن السير في طريق المفاوضات تحت رعاية الدول التي تقتلنا منزلق خطير، وهاوية ستعيدنا عبيداً لمن يقتلنا ويسحقنا، ويحكمنا بأنظمة القهر والقمع والكفر.


أما من طلب رضا أمريكا وأحلافها ورضا عملائها، وسار وفق مخططاتها لتحقيق حلها السياسي، ولم توقظه مجزرة الجينة وغيرها من سكرته، فليعلم أنه قد سقطت ورقة التوت التي يحاول أن يستر بها سوءته.
نسأل الله أن يتقبل من قضى من إخواننا في هذه المجزرة المروعة وفي غيرها، يتقبلهم شهداء في عليين وأن ينتقم من المجرمين... وكلنا ثقة أن فرجه سبحانه قريب، ووعده بنصر المخلصين الذين ينصرون دينه والمستضعفين من عباده يقينٌ لا يتزعزع، وانتقام القوي العزيز من المجرمين آتٍ لا محالة في الدنيا والآخرة.


﴿سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ﴾.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير / ولاية سوريا

 

syria ar

 

 

- التسجيل المرئي للبيان -
 
 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية سوريا
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: +905350370863 واتس
http://www.tahrir-syria.info
E-Mail: syriatahrir44@gmail.com media@tahrir-syria.info

1 تعليق

  • omraya
    omraya الإثنين، 20 آذار/مارس 2017م 13:46 تعليق

    جزاكم الله خيرا و بارك جهودكم

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع