الإثنين، 05 شوال 1442هـ| 2021/05/17م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
نشرة أخبار الصباح ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2021/01/23م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نشرة أخبار الصباح ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا
2021/01/23م

 


العناوين:


• تركيا تجهز لإنشاء نقطة عسكرية في سهل الغاب, وإصابة مدنيين بانفجار عبوتين ناسفتين في ريف درعا.
• تواصل مكر الأعداء لكسر إرادة أهل الشام, ولافروف يلتقي مع الوجه الآخر للنظام المسمى زورا بالمعارضة.
• حظر الأسلحة النووية...معاهدات الذئاب مع الخراف.
• وزير الخارجية التركي يبشر بتحسين العلاقات مع الاتحاد الأوروبي, ونظيره الإيراني يدعو أمريكا للعودة للاتفاق النووي.


التفاصيل:


بلدي نيوز/ دخلت عشرات الآليات التركية، أمس، إلى بلدة قسطون في سهل الغاب بريف حماة الغربي بغية إنشاء نقطة عسكرية في البلدة. وقال ناشطون، إن رتلاً عسكرياً للجيش التركي يحوي مصفحات وشاحنات تحمل مواد لوجستية قادمة من نقطة "بسامس" العسكرية التركية وصلت إلى بلدة قسطون في سهل الغاب بريف حماة الغربي. وأضافت، أن الآليات العسكرية تمركزت في تجمع للمدارس وسط البلدة، في خطوة متوقعة لإنشاء نقطة عسكرية للجيش التركي في البلدة. وكان الجيش التركي بدأ يوم الاثنين الماضي بترميم وتدشيم أحد مدارس بلدة قسطون، حيث تعتبر النقطة المزمع إنشاؤها هي الأولى في أراضي محافظة حماة بعد سحب الجيش التركي لنقطتي المراقبة التركيتين في "مورك" و "شير مغار" نهاية العام الماضي.


بلدي نيوز/ أصيب مدنيون بجروح متفاوتة، الجمعة، جراء انفجار عبوتين ناسفتين في مدينة "جاسم" بريف درعا الشمالي. وقالت مصادر محلية، إن عبوتين ناسفتين زرعها مجهولون قرب منزل "عبد الله الحلقي" في مدينة جاسم شمال درعا. وأضافت المصادر أن انفجار العبوتين أدى إلى وقوع جرحى في صفوف المدنيين. وذكرت أن (الحلقي) عمل مسبقاً في الهيئة الشرعية والمجلس المحلي في جاسم، قبيل سيطرة النظام على المحافظة. وأشارت إلى أن الأهالي في مدينة جاسم شمال درعا، عثروا على عبوة ثالثة لم تنفجر.


شام/ في نموذج قذر ممن يزعمون نفاقاً أنهم "معارضة", وهم في حقيقتهم الوجه الآخر للنظام.. اجتمع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مع وفد من منصتي "موسكو والقاهرة"، المحسوبتين على المعارضة السورية، وقال لافروف بعد اللقاء، إن بلاده مستعدة لمواصلة تعزيز الحوار الشامل بين الأطراف السورية من أجل تسريع عودة الأوضاع إلى طبيعتها في سوريا. من جهتها صرحت الخارجية الروسية في بيان بأن لافروف استقبل، ممثلين عن قيادة منصتي "موسكو" و "القاهرة"، قدري جميل وخالد المحاميد وجمال سليمان ومهند دليكان. وأضافت أن "سيرغي لافروف أكد استعداد روسيا الثابت لمواصلة تعزيز حوار شامل وبناء بين السوريين من أجل تطبيع الوضع في سوريا في أسرع وقت".


بلدي نيوز/ بحث المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون مع ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، التحضيرات الجارية للجلسة القادمة للجنة الدستورية السورية وذلك باتصال هاتفي. وأكدت الخارجية الروسية في بيان لها أن المكالمة التي جرت بمبادرة أممية، تناولت بالتفصيل المسائل المتعلقة بتنظيم وعقد الجلسة الخامسة للجنة الدستورية والتي ستستضيفها جنيف في 25-29 يناير "كانون الثاني" الجاري. وأشار البيان إلى أن هذه المشاورات جاءت مع التركيز على أهمية مواصلة الحوار السوري الشامل بمساعدة الأمم المتحدة، حيث تم التأكيد على غياب أي بديل عن المضي قدما في التسوية الشاملة للأزمة السورية بناء على قرار مجلس الأمن الدولي 2254. من جانبه أكد الأستاذ ناصر شيخ عبد الحي عضو لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير ولاية سوريا: إن اشتداد مكر أعداء الله على أرض الشام لا يعني أنهم نالوا مرادهم، فهم وإن كسبوا بعض جولات من الصراع المحموم بين الحق والباطل، إلا أن العقبات أمام الأعداء كأداء، وعلى رأسها الحاضنة الشعبية التي يحاولون كسر إرادتها بكل وسيلة شيطانية ممكنة لتكفر بثورتها وتخضع لما يملى عليها، وعلى رأسها التضييق الاقتصادي الممنهج ممن تسلطوا على رقاب الأمة من قادة وفصائل وحكومات زعمت تمثيل الثورة، والأمة تضعها في خانة واحدة مع كل من يتآمر عليها لإجهاض ثورتها.


مكتب فلسطين/ ذكرت وكالة معا أن وزير خارجية السلطة شارك في "معاهدة حظر الأسلحة النووية، إلى جانب عدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في المعاهدة الدولية، بالإضافة إلى أمين عام الأمم المتحدة ". كما ورد في سياق الخبر أن د. رياض المالكي عبر عن فخر دولة فلسطين بمشاركتها في صياغة المعاهدة التاريخية لحظر الأسلحة النووية، وبأنها من أوائل الدول التي صدقت عليها، وأنها انضمت إلى جميع الاتفاقيات التي تحظر أسلحة الدمار الشامل".. في تأبيد للهيمنة والعدوان والتسلط وتأكيد للاستضعاف والاستخفاف من قبل الدول الكبرى، تقام معاهدة حظر الأسلحة النووية التي يفاخر وزير خارجية السلطة بالمشاركة فيها، وقد أبرمت من قبل كذلك الاتفاقيات التي تُحرّم على الدول امتلاك أي سلاح نووي وذلك في الوقت الذي لا تزال فيه الدول الكبرى تحتفظ بالترسانات الضخمة من الأسلحة النووية بما يحقق لوازم الهيمنة على الدول والشعوب المستضعفة، وذلك لضمان السيطرة عليها ومص دمائها ونهب خيراتها، وفي منطق مقلوب بين ذئاب وخراف فإن الحجة في ذلك هي المحافظة على أمن "الإنسانية" وسلامة البشرية. مع أن المشاهد المحسوس هو أن من يملك السلاح النووي هي الدول التي كانت ولا زالت تمارس العدوان على الشعوب وتقتل البشر وتهلك الحرث والنسل وعلى رأسها أمريكا. أما بالنسبة "للسلطة الفلسطينية" فإنها بمشاركتها في تلك المعاهدة إنما تجلب السخرية لنفسها، ولا تستخف إلا بذاتها وهي تشارك في معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية مع أنها لا تملك من الطاقة إلا طاقتها في التنكيل بأهل فلسطين، ولعل دافعها – أي السلطة - في التوقيع ليس إلا بحثا عن موقع يدرجها في جدول بين أسماء الدول أو موقع على الخرائط حتى لو كانت نقطة لا أكثر.


الجزيرة/ أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو توافق أنقرة والاتحاد الأوروبي بخصوص العمل على خارطة طريق من أجل تحديد خطوات ملموسة يمكن اتخاذها لتحسين العلاقات بين الجانبين، جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها الوزير من مقر الممثلية التركية الدائمة لدى الاتحاد الأوروبي، عقب مباحثات مع مسؤولين أوروبيين في العاصمة البلجيكية بروكسل. وأوضح جاويش أوغلو أن المسؤولين الأتراك لمسوا الجدية ذاتها لدى نظرائهم الأوروبيين نحو تحسين العلاقات، مؤكدا رغبة أنقرة بترجمة ذلك عمليا. وذكر أن تركيا ترغب بتكوين أفضل علاقات مع جميع من يتخذ نهجاً إيجابياً حيالها، مشدداً أن أنقرة صادقة وتلتزم بأي وعد تقطعه.


الجزيرة/ قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الإدارة الأمريكية الجديدة أمام خيارين بشأن العلاقة مع إيران، مذكّرا بما تعتبره بلاده متطلبات لإنقاذ الاتفاق النووي، وهي الرفع "غير المشروط" للعقوبات التي تستهدفها وعدم السعي إلى "انتزاع تنازلات" منها. ونبّه الوزير الإيراني إلى أن إدارة بايدن إما أن تتبنى ما وصفها بالسياسيات الفاشلة لترامب بعد انسحابه من الاتفاق النووي مع إيران، أو أن تتخلص من هذه السياسات بوقف سياسة الضغط الأقصى والعودة إلى الاتفاق. وأوضح ظريف أنه إذا فعلت واشنطن ذلك، فستعود طهران لتنفيذ كامل التزاماتها بموجب الاتفاق. وقال ظريف "لا يزال بإمكان الحكومة الأمريكية الجديدة إنقاذ الاتفاق، لكن ذلك سيتم فقط في حال قدرتها على توفير إرادة سياسية حقيقية في واشنطن تسمح بإظهار أن الولايات المتحدة مستعدة لتكون شريكا موثوقا به في مسعى جماعي".

آخر تعديل علىالسبت, 23 كانون الثاني/يناير 2021

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع