الإثنين، 23 شعبان 1445هـ| 2024/03/04م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نظرة على الأخبار 2024/02/11م

 

كيان يهود يرفض مقترحات حماس لتبادل الأسرى

 

الجزيرة نت، 2024/2/10 - نقلت وسائل إعلام يهودية عن مسؤول في الكيان قوله إن تل أبيب أبدت استعدادها للتفاوض على أساس مقترح اجتماعات باريس، وإنها سلمت قطر ومصر ردها على مقترح حماس، وإن الرد تضمن رفض جزء كبير من مطالب الحركة.

 

وحسب المسؤول، فإن كيان يهود يرفض الالتزام بإنهاء الحرب بعد الانتهاء من تنفيذ الصفقة، فهو يريد إطلاق سراح المحتجزين اليهود ثم العودة للقتل والقضاء على المقاتلين، تلك المهمة التي فشل فيها خلال ما يزيد عن أربعة أشهر. وأشار إلى أن الكيان رفض انسحاب الجيش من الممر الذي يقسم قطاع غزة منذ وقت مبكر من الحرب، كما أبلغ الوسطاء أنه لن يوافق على عودة السكان إلى شمال قطاع غزة.

 

وبهذا الرفض اليهودي تظهر شدة غطرسة اليهود في وقت يستمر مسلسل إجرامهم بحق أهل غزة ويظهر ضعف وسطاء السوء حكومات مصر وقطر التي تضغط على حماس للتنازل وإطلاق سراح المحتجزين اليهود.

 

-----------

 

مدير وكالة CIA الأمريكية إلى القاهرة مجدداً

 

آر تي، 2024/2/10 - نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مصادر في الإدارة الأمريكية تأكيدها أن مدير الـCIA  ويليام بيرنز سيزور القاهرة خلال الأيام المقبلة، للمشاركة في مفاوضات الأسرى بين حماس وكيان يهود.

 

وقال المصدر إن "مدير وكالة الاستخبارات المركزية يزور القاهرة يوم الثلاثاء المقبل للمشاركة في اجتماعات مصرية - قطرية بشأن صفقة تبادل الأسرى". والظاهر أن ذلك لطلب مزيد من ضغط هؤلاء العملاء على حماس للاستجابة لشروط كيان يهود. ولفت المصدر إلى أنه من المتوقع أن يحضر أيضا رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ومدير الاستخبارات اليهودية الموساد ديفيد بارنياع.

 

وتظهر أمريكا عدم رضاها عن عدم استجابة حكومة نتنياهو بخصوص تخفيف قتل المدنيين في غزة إلا أنها دائماً تقوم بالضغط على عملائها العرب من أجل الضغط على الفلسطينيين وحملهم للاستسلام لكيان يهود.

 

----------

 

نزوح وتشريد وجوع وبطالة: حال السودانيين على وقع إشعال أمريكا للحرب بين عميليها البرهان وحميدتي

 

العربية، 2024/2/10 - أفاد مراسل العربية أن غارات الجيش السوداني في الفاشر أجبرت مئات المواطنين على النزوح. ودعت الأمم المتحدة الدول إلى عدم نسيان المدنيين الذين يعانون من الحرب في السودان وحثت على جمع 4.1 مليار دولار لتلبية احتياجاتهم الإنسانية، ودعم أولئك الذين فروا إلى دول مجاورة. ويحتاج نصف سكان السودان، أي نحو 25 مليون شخص، إلى المساعدة الإنسانية والحماية، في حين فر أكثر من 1.5 مليون شخص إلى جمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد ومصر وإثيوبيا وجنوب السودان، بحسب الأمم المتحدة.

 

ودمرت الحرب المستمرة منذ عشرة شهور في السودان بين عملاء أمريكا في الجيش وقوات الدعم السريع البنية التحتية للبلاد، وأثارت تحذيرات من المجاعة ودفعت الملايين للنزوح داخل البلاد وخارجها.

 

وبهذا يتضح بأن الحروب التي تشعلها أمريكا والدول الكبرى في بلاد المسلمين لتحقيق مصالحها تكبد المسلمين خسائر فادحة لو دفعوا معشار معشارها في سبيل الله لتيسر لهم بناء دولة الإسلام، الخلافة على منهاج النبوة، ولأراحوا شعوبهم من كبدٍ لا ينتهي ناتج عن سيطرة الدول الكافرة على أصحاب النفوذ في الدولة.

 

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع