الأربعاء، 07 ذو الحجة 1443هـ| 2022/07/06م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
نشرة أخبار الصباح ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا  2022/05/21م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

نشرة أخبار الصباح ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا

2022/05/21م

 

 

العناوين:

 

  • مظاهرة في ريف إدلب ضد فتح المعابر مع النظام, وأخرى في كناكر بريف دمشق تطالب بالإفراج عن المعتقلين.
  • مقتل عدد من عصابات النظام المجرم بهجوم شرقي درعا, واغتيالات جديدة تطال عددا من المدنيين.
  • انسحابات جديدة للقوات الروسية من مواقع بريف اللاذقية, وقصف يهودي على مواقع إيرانية بريف دمشق.

التفاصيل:

 

متابعات/ خرجت أمس مظاهرة بعد صلاة الجمعة في بلدة دير حسان بريف إدلب الشمالي نددت بفتح المعابر مع النظام, كما طالب فيها المتظاهرون بفتح الجبهات وإطلاق المعتقلين في سجون هيئة تحرير الشام, في السياق وفيما نشره على قناته الرسمية بموقع تلغرام, تساءل الأستاذ أحمد عبد الوهاب رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية سوريا: أليس فتح المعابر مع نظام طاغية الشام عبر الخطوط؛ يساعد روسيا في منع دخول المساعدات عبر الحدود، ويمهد لإغلاق معبر باب الهوى؟! أليس فتح المعابر مع النظام هو خطوة في طريق تعويم نظام بشار؛ واعترافا بسيادته وإقرارا بشرعيته؟! ولمصلحة من تفتح المعابر مع طاغية الشام وتغلق الجبهات؟!.

 

شام/ خرج العشرات من الأهالي في بلدة كناكر بريف دمشق الجمعة، بمظاهرة شعبية طالبوا خلالها بالإفراج عن المعتقلين في سجون النظام. وبث ناشطون تسجيلات مصورة للمظاهرة.

 

تجمع أحرار حوران/ قتل ثلاثة أشخاص أمس الجمعة، جراء 3 عمليات اغتيال نفذها مجهولون بواسطة الأسلحة الرشاشة في مناطق مختلفة من محافظة درعا. وقال تجمع أحرار حوران إن مجهولين استهدفوا بالرصاص المدعو “أيمن أبو ثليث” في مدينة طفس غربي درعا، ما أدى إلى مقتله على الفور. وينحدر “أبو ثليث” من منطقة اللجاة شرقي درعا، ويسكن في مدينة طفس منذ انشقاقه عن فرع أمن الدولة التابع للنظام في بداية الثورة، وانضمامه إلى صفوف الجيش الحر في المنطقة، ليعود إلى حياته المدنية عقب سيطرة النظام على المحافظة في تموز 2018. وقتل أيضاً المدعو “واصف حمد” من منطقة اللجاة، جراء استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في بلدة المسيفرة شرقي درعا. ويعمل “حمد” في مجموعة محلية تابعة لفرع المخابرات الجوية بقيادة القيادي السابق في جيش الثورة “محمد علي اللحام”. واستهدف مجهولون الشاب “أحمد الخياط” بالرصاص المباشر أثناء خروجه من صلاة الجمعة في بلدة تل شهاب غربي درعا، وهو مدني لا ينتمي لأي جهة عسكرية. وعلى الجانب الآخر، قتل وجرح عدد من قوات النظام إثر استهداف دورية مشتركة لقوات النظام مؤلفة من سيارة عسكرية مزودة برشاش مضاد للطائرات من نوع “دوشكا” وبرفقتها نحو 10 عناصر، في بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي.

 

زمان الوصل/ نقل موقع زمان الوصل عن مصادر عسكرية، أن القوات الروسية أخلت نقاط عسكرية كانت تستخدم في الاستطلاع في منطقتي جبل التركمان وجبل الأكراد شمالي شرق محافظة اللاذقية لصالح الميليشيات الإيرانية. وقالت المصادر إن القوات الروسية انسحبت إلى جانب الميليشيات التي كانت تدعمها من ثماني نقاط عسكرية في منطقتي جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وسلمتها لميليشيا "حزب إيران" (اللبناني). ويأتي الانسحاب الروسي من عدة مواقع عسكرية بريف اللاذقية، على غرار الانسحابات التي شهدتها مواقع لها في ريف محافظة درعا، ومحيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، وريف محافظة دير الزور شرق سوريا، ونقاط أخرى على طرق إمداد البادية السورية. فيما لا تزال القواعد العسكرية الرئيسية مثل مطار تدمر العسكري، وحقل "شاعر" النفطي للغاز بريف حمص الشرقي تحت سيطرة القوات الروسية، حيث عززت مواقعها في الآونة الأخيرة.

 

بلدي نيوز/ قصف كيان يهود، مساء الجمعة، مواقع عسكرية عدة في محيط العاصمة المحتلة دمشق وموقعا في محيط مدينة طرطوس. وذكرت مصادر محلية، أن "ضربات الكيان، استهدفت مستودعين للأسلحة للميليشيات الإيرانية داخل مواقع عسكرية لقوات النظام على بعد بضعة كيلو مترات من مطار دمشق الدولي". وأضافت المصادر، أن القصف استهدف أيضا الفرقة الأولى بمنطقة الكسوة، ومنطقة تل المانع بمنطقة الكسوة. وقالت المصادر، إن غارات جوية عنيفة استهدفت محيط مدينة طرطوس استهدفت حاويات قادمة عبر ناقلة شحن إيرانية.

 

شام/ قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، في بيان لها، إن تحقيق وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) حول الغارة الجوية الأمريكية التي أسفرت عن مقتل مدنيين في الباغوز شرقي سوريا عام 2019، "معيب ومخيب للآمال". وأوضحت المنظمة، أن مراجعة الجيش الأمريكي للغارة لا تحمل مسؤولية الأخطاء لأي شخص، وتفتقر إلى الشفافية والمعلومات من الشهود، ولا تنص على منح تعويضات لذوي الضحايا والمتضررين واتهمت المنظمة وزارة الدفاع الأمريكية بأنها لم تقدم أي معلومات لدعم مزاعمها بأن معظم قتلى الضربة كانوا من تنظيم "الدولة". ولفتت المنظمة إلى أن القوات الأمريكية اعتمدت في الضربة الجوية، على معلومات غير صحيحة من (قوات سوريا الديمقراطية)، بدلاً من التحقق بشكل صحيح من المعلومات التي تلقتها. وكان خلص تحقيق أجراه "البنتاغون"، حول غارات جوية أمريكية في سوريا، تسببت بقتل مدنيين، في منطقة الباغوز شرقي سوريا سنة 2019، إلى أنه لم يكشف عن أي جرم في أعمال العسكريين الأمريكيين ولن تتم معاقبتهم.

 

آخر تعديل علىالسبت, 21 أيار/مايو 2022

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع