السبت، 05 ربيع الأول 1444هـ| 2022/10/01م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

خبر وتعليق أين كانت طائرات الممانعة وصواريخها حين أغارت طائرات يهود على الشام

بسم الله الرحمن الرحيم


ألم يعلن هذا الكذّاب الأشر من قبل حين ضُربت الشام ودير الزور أنه يحتفظ بحق بالرد في الزمان والمكان المناسبين!


أين هم حلفاؤه الطائفيون في لبنان؟! جنودهم مشتغلون بقتال المسلمين في سوريا! وصواريخهم لم تعد مصوَّبة نحو حيفا وما وراء حيفا، وإنما هي مشغولة بقصف حمص المحاصرة! ألا على الظالمين من الله ما يستحقون...


الغارة تهدف إلى خلط الأوراق، وهو تدخل إسرائيلي واضح لمصلحة النظام.


حلف الأقليات يتحرّك بهواجس واحدة في مواجهته مع المشروع الإسلامي.


يبدو أن المعركة ستأخذ مداها الطبيعي لتكون مواجهة فاصلة يسقط فيها كل المجرمين بمجرد وقوف المارد على قدميه لأول مرة بعد طول سبات وضعف.


وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال: «تُقَاتِلُكُمْ يَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ حَتَّى يَقُولَ الْحَجَرُ يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِىٌّ وَرَائِى فَاقْتُلْهُ». (رواه أحمد في مسنده).


يا رب حقِّق بنا وعد نبيِّك واجعلنا من عبادك المؤمنين الذي تشرّفهم ببناء صرح الإسلام وإقامة دولته وتحرير الأقصى وكل بلاد الإسلام من رجس الكافرين وأعوانهم من الظالمين.

 

 

 

منذر عبد الله

وسائط

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع